الوحدة 8 الضرائب والرسوم

0

 . الضرائب:

1.1 تعريف الضريبة:

تعرف الضريبة بأنها خدمة مالية أو تأدية نقدية، تفرض على الأفراد جبرا من السلطة العامة دون

مقابل وبصفة نهائية، من أجل تغطية النفقات العامة، وتحقيق الأهداف المحددة من طرف الدولة.

       أي أنها مبلغ نقدي يدفعه الأشخاص الطبيعيون والمعنويون جبرا وبصفة نهائية وبدون مقابل الى الدولة، قصد تحقيق منفعة عامة.

2.1 خصائص الضريبة:

تتميز الضريبة بالخصائص التالية:

أ / الضريبة ذات شكل نقدي:

أي عبارة عن مبلغ من النقود و ليس شيئا عينيا أو عملا يقوم به المكلف، باعتبار ان كافة المعاملات في المجال الاقتصادي والمالي تقوم على اساس نقدي، تدفع عينا في حالات خاصة مثل الحروب

ب/ الضريبة لها طابع إجباري ونهائي:

يعني الإجبار إلزام المكلف بالضريبة بأدائها عبر الطرق الإدارية. وتعتبر الضريبة نهائية فالأفراد يدفعون هذه الضريبة بصورة نهائية بمعنى أن الدولة لا تلتزم بردها لهم أو تعويضهم عنها، إذن لا يحصل المكلف بدفعها على مقابل أو منفعة خاصة.

ج / تغطية الأعباء العامة:

تتميز الضريبة بأنها أداة موجهة بصفة خاصة إلى تغطية الأعباء العامة للدولة، ويعتبر دفعها من

طرف الفرد مساهمة منه في هذه الأعباء العامة.

2. الرسوم:

1.2  تعريف الرسم:

الرسم هو مقابل نقدي الزامي محدد سلفا يدفعه الفرد مقابل خدمة تؤديها له هيئة عامة أو نفع خاص يستفيد منه دون أن يوجد حتما تكافؤ بين قيمة الرسم والتكلفة الحقيقية للخدمة المؤداة، كرسوم الوثائق الادارية ( بطاقة التعريف ،جواز السفر...).

2.2  خصائص الرسم:

يتميز الرسم بالخصائص التالية:

- هو مبلغ نقدي يدفع للدولة.

- ارتباط الرسم بمقابل أو بخدمة خاصة تؤديها الدولة لدافع الرسم أو نفع خاص يستفيد منه.

- يتميز الرسم بطابعه الإجباري ويدفع من طرف المتحصل على الخدمة.

3. قواعد الضريبة:

قاعدة العدالة:

تقضي بتطبيق مبدأ المساواة بين المواطنين في أداء الضريبة، ويجب على كل فرد أن يساهم في

التكاليف والأعباء العامة بحسب قدرته الضريبية، أي وجود تناسب بين الضريبة ودخل المكلف بها.

قاعدة اليقين:

ويقصد بها أن تكون الضريبة محددة بصورة قطعية دقيقة دون أي غموض أو إبهام، والهدف من

ذلك أن يكون المكلف متيقًنا بمدى التزامه بأدائها بصورة واضحة لا لبس فيها، ومن ثمة يمكنه أن يعرف مسبقا وضعه الضريبي من الضريبة أو الضرائب الملزم بدفعها ومعدلها وكافة الأحكام المتعلقة.

قاعدة الملاءمة في الدفع:

يقصد بهذه القاعدة ضرورة تنظيم قواعد الضريبة بصورة تلائم ظروف المكلفين بها وتسهيل

دفعها خاصة فيما يتعلق بمواعيد التحصيل وطريقته وإجراءاته.

قاعدة الاقتصاد في التحصيل:

تعني هذه القاعدة أن تلجأ إدارة الضرائب إلى إتباع طرق وأساليب تحصيل الضرائب بحيث لا

تكلفها عملية التحصيل صرف مبالغ كبيرة تقتص من حجم الضرائب المدفوعة للخزينة العمومية.

4. أهداف الضريبة:

الهدف المالي:

يتمثل الهدف المالي للضريبة في كونها تعتبر من أهم الموارد المالية التي تعتمد عليها الدولة لتغطية نفقاتها العامة.

الهدف الاقتصادي:

ويتمثل في تحقيق الاستقرار عبر الدورة الاقتصادية عن طريق تخفيض الضرائب أثناء فترة

الركود والانكماش وزيادتها أثناء فترة التضخم من أجل الحفاظ على القدرة الشرائية. كما تستخدم

الضريبة لتشجيع نشاط أو قطاع اقتصادي معين بمنحه فترة إعفاء ضريبي معين.

الهدف السياسي:


يسمح
النظام الضريبي للدولة بتحقيق أهداف سياسية معينة مثل تحقيق التوازن الجهوي



إنتهى برنامجك لهذا العام

كل التوفيق والنجاح لك في نيل الشهادة التي تستحقها

مضى الكثير ولم يبقى سوى القليل ثابروا الطريق أشرف على النهاية

" وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون..."